منتدى البحار

منتدى البحار

الابحار في موسوعة المعلومات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 المسجد النبوي من 12 كُتاباً إلى 130 حلقة يدرس فيها أكثر من 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البحار
Admin
avatar

عدد الرسائل : 1538
العمر : 30
الموقع : الدرعية
العمل/الترفيه : موظف
المزاج : رايق
نقاط : 7925
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/12/2007

مُساهمةموضوع: المسجد النبوي من 12 كُتاباً إلى 130 حلقة يدرس فيها أكثر من 1   الإثنين 23 يوليو 2012, 16:01

خادم الحرمين وولي العهد يدعمان بسخاء مسابقات القرآن الكريم
المسجد النبوي من 12 كُتاباً إلى 130 حلقة يدرس فيها أكثر من 1300 تلميذ


يعد المسجد النبوي الشريف أحد المنابع العلمية التي يستفيد منها كثير من طلاب العلم في حاضر الوقت وماضية فقد اشتهر بالماضي بالمسجد النبوي الشريف " الكتاتيب "ومفردها كُتّاب والكتاب هو موضع الكتابة والمكان الذي يتلقى فيه الصبيان العلم ويجتمعون فيه لحفظ القرآن الكريم قراءة وكتابة وتلقي مبادئ الدين الإسلامي واللغة العربية وبعض العلوم الأخرى ويدير الكتاب معلم يطلق عليه عدة أسماء "المعلم والمؤدب والفقيه والملا" ويشترط فيه عدة شروط من أهمها رسوخ العقيدة الإسلامية لديه والإلمام بالمواد التي يدرسها ومراعاة ميول وحاجات الأطفال ومعاملتهم بالإحسان والتلطّف وإلى جانب المؤدب يوجد شخص آخر يسمى العريف وهو بمثابة أحد كبار الصبية النابهين يشرف على زملائه في فترة غياب المؤدب، ولا يقتصر دور المؤدب على تعليم الأطفال القراءة والكتابة وحفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة وغيرها بل يحرص على تنشئتهم النشأة الصالحة ويغرس في نفوسهم الأخلاق الحميدة والمبادئ الفاضلة، وقد اشتهرت الكتاتيب في بلدان العالم الإسلامي شرقه وغربه واعتبره بعض الدارسين على أنه مؤسسة إسلامية عرفها المسلمون منذ فجر الإسلام ومن هذه البلدان الجزيرة العربية وخاصة في بلاد الحرمين الشريفين وكانت هذه الكتاتيب قوام التعليم حتى ما بعد منتصف القرن الرابع عشر الهجري وفي المدينة لعب الكتّاب دوراً بارزاً في حياة المدنيين فأول ما عرفه المسلمون في المدينة كان في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما كثر عدد صبيان المسلمين ولا يجدون من يعلمهم فأمر باتخاذ كتاتيب في كل حي من أحياء المدينة يغدو إليه الصبيان يتعلمون فيه كتاب الله ومبادئ القراءة والكتابة وجعل للمعلم المتفرغ لذلك أجراً على عمله ومن الأماكن التي انتشرت فيها الكتاتيب المسجد النبوي الشريف وقد ظل المسجد على مدى تاريخه الطويل المنهل العذب والمدرسة الأولى التي يتلقى فيها الطلاب العلم والتعليم وتخرجت منه أجيال عديدة من أبناء المدينة والمسلمين وبقيت ساحاته وجوانبه زاخرة بحلقات العلم حتى الآن وبالكتاتيب حتى فترة متأخرة من القرن الرابع عشر الهجري.







سموه راعياً للحفل في الحرم النبوي




وقد كتب عدد من المؤرخين والدارسين عن " الكتاتيب "في مؤلفاتهم فمنهم علي بن موسى في كتابه وصف المدينة عام 1303ه، ذكر فيه أن في الحرم الشريف اثني عشر كُتّاباً للقراءة، ومكانها في الجهة الشمالية من المسجد بجوار باب المجيدي وذكر إبراهيم رفعت باشا في كتابه ( مرآة الحرمين ) أنه شاهد عام 1318ه - 1891م في الجهة الشرقية كُتّاباً ذا طابقين أرضي وعلوي يتعلم فيه الصبيان القرآن الكريم ومبادئ العلوم الأولية، وذكر الشيخ جعفر فقيه في حديثه عن التعليم في المدينة في بداية القرن العشرين وبحدود عام 1325ه أن عدد الكتاتيب في المسجد كان ستة كتاتيب هي كتاب الشيخ مصطفى بن أحمد فقيه وقد بدأ التعليم فيه عام 1273 ثم خلفه أخوه إبراهيم وكتاب الشيخ مصطفى الزهار وقد بدأ التعليم فيه عام 1300ه ثم تولاه الشيخ محمد التابعي ثم الشيخ عبدالفتاح أبو خضير وكتاب الشيخ إبراهيم الطرودي: وقد بدأ التعليم فيه عام 1300ه وكتاب الشيخ بشير المغربي: وقد بدأ التعليم فيه عام 1300ه وكتاب الشيخ عبيد السناري والشيخ الحافظ حمدي أفندي الذي كان يعلم اللغتين التركية والفارسية وذكر ناجي الأنصاري في كتابه (التعليم في المدينة المنورة) أن عدد الكتاتيب في عام 1349ه ثلاثة كتاتيب أميرية في داخل المسجد ومجموع التلاميذ بها (125) تلميذاً وعدد المعلمين فيها (6) معلمين وكان شيخ كل كتّاب من هذه الكتاتيب يتقاضى معاشاً من الخزينة النبوية مقداره مائتا قرش عثماني والعريف يتقاضى مائة قرش عثماني.

كما ذكر عثمان حافظ في كتابه صور وذكريات أن عدد الكتاتيب في المسجد النبوي في عام 1333ه /- 1914م كان (8 )كتاتيب وموقعها في الجهة الشمالية من المسجد وقد تعطلت بسبب الحرب العالمية الأولى، وقد بقيت هذه الكتاتيب تؤدي رسالتها التعليمية والتربوية في حدود إمكانياتها المادية والفنية والبشرية وفي ظل وظيفتها الدينية ومع بداية العهد السعودي عام 1344ه أولتها الحكومة السعودية عنايتها والإشراف عليها وتوجيه المعلمين فيها وتخصيص الرواتب لهم وتعليمهم طرق التدريس الحديثة ومتابعة الالتزام بذلك ومنذ عام 1373ه أخذت هذه الكتاتيب سواء داخل المسجد أو في المدينة تتلاشى شيئاً فشيئاً بعدما أخذت المدارس النظامية الحكومية والروضات الأهلية تزحف عليها وتحتل مكانتها ولم يبق من هذه الكتاتيب في المسجد إلا حلقات لتعليم القرآن الكريم وحلقات أخرى لدروس العلم حيث بلغ عدد حلقات تعليم القرآن الكريم للصغار أكثر من (40) حلقة يتعلم فيها أكثر من (1300) تلميذ.

وتدعم الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – حفظ الناشئة للقرآن الكريم, ويتجلى ذلك في المسابقات المتنوعة في جميع أرجاء المملكة، ومنها المدينة المنورة حيث يكرم سمو أمير المنطقة في كل عام مئات الحفاظ لكتاب الله في حفل بهيج داخل المسجد النبوي ويستمع الحضور إلى قراءات متميزة تشنف الآذان ثم يقدم سموه تبرعا سخيا لدعم مناشط الجمعية الخيرية للتحفيظ.

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albehar.ahlamontada.com
 
المسجد النبوي من 12 كُتاباً إلى 130 حلقة يدرس فيها أكثر من 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البحار :: الفئة الدينيه :: الإســلامــي-
انتقل الى: